اللحظة نيوز
الثلاثاء، 4 أغسطس 2020 02:44 مـ
اللحظة نيوز

أخبار اليمن

الحكومة اليمنية تطالب مجلس الأمن لحل مشكلة خزان صافر

اللحظة نيوز

طالبت الحكومة اليمنية، مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة خاصة لمناقشة أزمة “خزان صافر العائم”، تفاديًا لوقوع كارثة بيئية وشيكة.

وذات الموقف هددت به بريطانيا على لسان السفير “مايكل آرون” لدى اليمن الأسبوع الماضي، بأن المجتمع الدولي سيعود إلى مجلس الأمن لفرض عقوبات على الجهة التي تعرقل إنقاذ الخزان.

ويقع الخزان العائم في “رأس عيسى” بمحافظة الحديدة، ويشكل تهديدًا بيئيًا خطرًا في البحر الأحمر، وعلى متنه أكثر من 1.1 مليون برميل مخزنة منذ العام 2015م.

ووجه وزير الخارجية محمد الحضرمي، اليوم السبت، رسالة عاجلة إلى رئيس المجلس الحالي السفير كريستوف هويسجن، يطلعه على وضع الخزان والمخاطر الوشيكة.

وناشد الحضرمي مجلس الأمن الاضطلاع بمسؤولياته وبحث قضية خزان صافر في جلسة خاصة؛ لإلزام الحوثيين بالسماح للفريق الأممي بالوصول إلى الناقلة دون قيد أو شرط.

وتشترط مليشيا الحوثي بيع النفط الموجود في الخزان لصالحها والمقدر قيمته بـ 70 مليون دولار، وهو ما ترفضه الحكومة اليمنية بشدة.

ويرى خبراء أنه في حال حدوث انفجار أو تسريب من الخزان، فقد يتسبب بأسوأ كارثة نفطية، تضاعف كارثة نفط (أكسون فالديز) في ألاسكا عام 1989، بأربع مرات، حيث لم تتعاف منطقة التسريب بالكامل بعد مرور ما يقارب 30 عاما.

وسبق أن قال السفير البريطاني لدى اليمن في ندوة، إن موضوع ناقلة النفط «صافر» سيدفع المجتمع الدولي للحصول على دعم مجلس الأمن لفرض عقوبات ضد جماعة الحوثيين.

وأكد السفير أن التسريب المحتمل للخزان، سيجعل 8 ملايين يمني عرضة بشكل مباشر لتلوث البيئة، ومن 50 إلى 70 % من الأراضي الزراعية اليمنية سوف تغطى بالسحابة السوداء.

مجلس الأمن كارثة بيئية

آخر الأخبار